شرعة ومنهاج

حَسَدُونَا على الإِسلام وحَسَدُونا على السُّنَّة!!
الكاتب : سمير سمراد

أُلقِيَت يوم الجمعة 30 المحرّم 1437هـ الموافق لِـ: 13 نوفمبر 2015م.

وصفَ اللهُ تعالى اليهودَ بالحسَد في قولِهِ: ﴿أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَآ آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ﴾[النساء:54]... قال أهلُ التفسير: ﴿أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ﴾، ﴿النَّاس﴾ المرادُ بهم: النَّبيُّ (صلى الله عليه وسلم) وحدَهُ... حَسَدوهُ على النُّبوةِ، حَسَدُوهُ على اصطِفاءِ اللهِ لهُ بالرِّسالة وتنزيل القرآنِ عليهِ...

قريبًا... صُدُور رِسالة: «رُعْبُ الوَهَّابِيَّةِ..»

قريبًا... صُدُور رِسالة: «رُعْبُ الوَهَّابِيَّةِ..»

نُعْلِمُ   القُرَّاءَ والزُّوَّارَ الكِرَام بأَنَّهُ تَمَّ – بحمدِ اللهِ تعالى- صُدُورُ رِسالةٍ بعُنوان: «رُعْبُ الوَهَّابِيَّةِ= حِوَارٌ مَعَ إِعلاَمِيٍّ نَاقِمٍ فِيمَا كَتَبَهُ تَحْتَ عُنْوَان: (حَتَّى لاَ يَحْتَلَّنَا الوَهَّابِيُّون)

قريبًا... صُدُور رِسالة: «السَّلَفِيَّةُ هِيَ مَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ..»

قريبًا... صُدُور رِسالة: «السَّلَفِيَّةُ هِيَ مَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ..»

نُعْلِمُ   القُرَّاءَ والزُّوَّارَ الكِرَام بأَنَّهُ تَمَّ – بحمدِ اللهِ تعالى- صُدُورُ رِسالةٍ بعُنوان: ««السَّلَفِيَّةُ هِيَ مَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ. ومَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ هُوَ السَّلَفِيَّة»

إِعلانٌ عن صُدُور رِسالة: «فَضْلُ أُمِّ المُؤمِنِين عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وأَرْضَاهَا»

إِعلانٌ عن صُدُور رِسالة: «فَضْلُ أُمِّ المُؤمِنِين عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وأَرْضَاهَا»

نُعْلِمُ   القُرَّاءَ والزُّوَّارَ الكِرَام بأَنَّهُ  تَمَّ – بحمدِ اللهِ تعالى- صُدُورُ رِسالةٍ بعُنوان: «فَضْلُ أُمِّ المُؤمِنِين عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وأَرْضَاهَا»

إِعلانٌ عن صُدُور مَطْوِيَّة: «بَيَانٌ للإِسْلاَمِ الصَّحِيح...(يَقُولُونَ وَأَقُولُ)»

إِعلانٌ عن صُدُور مَطْوِيَّة: «بَيَانٌ للإِسْلاَمِ الصَّحِيح...(يَقُولُونَ وَأَقُولُ)»

نُعْلِمُ القُرَّاءَ والزُّوَّارَ الكِرَام بأَنَّهُ  تَمَّ – بحمدِ اللهِ تعالى- صُدُورُ مَطوِيَّة دَعَوِيّة بعُنوان: «بيانٌ للإِسلامِ الصحيح...(يَقُولُونَ وَأَقُولُ) للعَلاَّمَة الشَّيخ الطَّيِّب العُقْبِيّ».

هَلْ نَحْنُ مُسْلِمُون؟
الكاتب : سمير سمراد

أُلقِيَت يوم الجمعة 03ربيع الثاني 1436هـ/23 جانفي 2015م.

قال الله تعالى: ﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا[الفتح: 29]. هذه الآيات ورد فيها الثناءُ مِن اللهِ تعالى على عبده وخليله ونبيِّه محمدٍ ﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ، وفيها الثناء على من آمن بمحمد وآمن معه واتبعه وكان من أنصاره،  ﴿وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِهكذا معاملتهم مع أعدائهم وأعداء نبيهم، ﴿رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْهكذا معاملتهم مع أوليائهم وأصفيائهم ممن آمن بمثل ما آمنوا به.

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1435هـ (08)

مَنَّ اللهُ عليَّ – ولهُ الحمدُ- بحُضُورِ درسِ الشّيخ إبراهيم بن عامر الرّحيليّ (حفظه الله تعالى)، في شرح كتاب «بهجة قُلُوب الأَبرار» للعلاَّمة عبد الرحمن السعدي (رحمه الله تعالى)، وذلك بعد مغرب يوم الإثنين 11شعبان 1435هـ/09 جوان 2014م، بالمسجد النَّبويّ.

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1435هـ (06)

مَنَّ اللهُ عليَّ – ولهُ الحمدُ- بحُضُورِ درسِ الشّيخ علي بن محمد بن ناصر الفقيهي (حفظه الله تعالى)، في شرح كتاب «أصول الإيمان لشيخ الإسلام ابن عبد الوهَّاب» بشرحِ الشيخ صالح بن فوزان الفوزان (حفظه الله تعالى)، وذلك بعد مغرب يوم السبت 09 شعبان 1435هـ/07 جوان 2014م، بالمسجد النَّبويّ.

حول الوهابيِّين... إبطالُ افتراءات (مَوْتُور)!:
الكاتب : سمير سمراد

قال الإبراهيميّ (رحمه الله): «[أَلا إِنّهم] مَوْتُورُون لهذه الوهّابيّة الَّتِي هَدمت أنصابهم ومَحَت بِدعهم فيما وقع تحتَ سُلطانها مِن أرضِ الله، وقد ضَجَّ مُبتدِعة الحجاز، فضَجَّ هؤلاء لضجيجهم، والبدعةُ رَحِمٌ ماسّة، فليس ما نسمعُه هُنا مِن ترديدِ كلمةِ: (وهّابيّ)  تُقذَف في وجهِ كلِّ داعٍ إلى الحقّ إلّا نُواحًا مُردَّدًا على البِدع الَّتي ذهبت صرعى هذه الوهّابيّة، وتحرُّقًا على هذه الوهّابيّة الَّتي جَرَفَت البدع 

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1435هـ (04)

مَنَّ اللهُ عليَّ – ولهُ الحمدُ- بحُضُورِ درسِ الشّيخ عبد القادر العروسيّ الجزائري الأصل السُّعودي الجنسيَّة (حفظه الله تعالى)، في تفسيرِ آياتٍ مِن كتابِ الله تعالى (درس «تفسير المحرَّر الوجيز» لابن عطيَّة)، وذلك بعد مغرب يوم الأربعاء 06 شعبان 1435هـ بالمسجد الحرام.

والآياتُ هِيَ مِن قَولِهِ تعالى: ﴿كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ[الرعد: 30].

تعَذَّرَ التَّسجِيلُ الكامِلُ للدَّرسِ! ولكِن هذا تسجيلٌ للدَّقائِق الأُولَى مِنهُ: