لُزُومُ مَنْهَجِ السَّلَفِ الصَّالِحِين
الكاتب : سمير سمراد

روى البخاريُّ في «الأدب المفرد»(609/789 ) عن ابنِ مسعودٍ (رضي الله عنه) قال: «إنّكم في زمانٍ: كثير ٌفقهاؤُهُ، قليلٌ خطباؤُهُ، قليلٌ سُؤَّالُهُ، كثيرٌ مُعْطُوهُ، العملُ فيه قائدٌ للهوى. وسيأتي مِن بعدكم زمانٌ: قليلٌ فقهاؤُهُ، كثيرٌ خطباؤُهُ، كثيرٌ سُؤَّالُهُ، قليلٌ مُعْطُوهُ، الهوى فيه قائدٌ للعمل.

 اعلموا أنَّ حُسْنَ الهَدْيِ - في آخر الزَّمان- خَيْرٌ مِن بعضِ العمل».

التّكلُّم وأَثَرُهُ في مِحْنةِ الأُمّة
الكاتب : سمير سمراد

فُضِّلَ بنو الإنسان على سائر الحيوان بمنطِقِ اللِّسان وبالتّكلُّم والإيضاح والبيان، قال تعالى:﴿ألم نجعل له عينين ولسانًا وشفتين﴾، والتّكلُّمُ كما يكون نِعمةً وخيرًا، فإنّه كثيرًا ما يكون نِقمةً وشرًّا، فقد ورَّثَ أقوامًا ندامةً وحسراتٍ، وأنزلهم دركاتِ النّار ومنازلَ الفُجّار.

تحذيرُ المسلمين مِن نَذْرِ القرابين لقُبُور الصّالحين
الكاتب : سمير سمراد

أخي المسلم!... يا مَن قطعتَ العهدَ على نفسِكَ وردَّدتَ  في كلِّ صلاة: ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ[الفاتحة:5]، مُقِرًّا على نفسك أنّك تعبدُ الله ولا تعبدُ غيره، هذا هو التَّوحيدُ الّذي يرضاهُ الله تعالى منكَ، لا يُقرِّبُكَ منهُ سبحانه إلَّا أن تكونَ لهُ مُوَحِّدًا ، وعمَّا سواهُ من الخلقِ معرِضًا

آدابٌ مستفادةٌ من مدرسةِ الصيام للشيخ العلاَّمة مبارك الميليّ الجزائري
الكاتب : سمير سمراد

هذه مقتطفاتٌ من مقالةٍ رصينةٍ، للعلاَّمة الأثريّ: الشيخ مبارك الميليّ الجزائري رحمه الله تعالى، كانت افتتاحيّة جريدة"البصائر" لعددها(88)، من سلسلتها الأولى [22رمضان1356هـ/26نفامبر1937م]، وعنوانها: (صيام رمضان،
(22رمضان1356هـ /26 نوفمبر1937م، وعنوانها: (صيام رمضان ووداعُه

فَضْلُ أُمِّ المؤمنين عائشةَ (رضي الله عنها وأرضاها) (1): إنَّها حبيبةُ رسولِ اللهِ (صلى الله عليه وسلم)
الكاتب : سمير سمراد

أُلْقِيَتْ يومَ الجمعة 14 ذي القعدة1431هـ الموافق  لـ:22 أكتوبر2010م.

 

قال اللهُ تعالى: ﴿النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ﴾[الأحزاب:6]... زوجاتُ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) هُنَّ أُمَّهَاتٌ لِكُلِّ مؤمن...أمهاتٌ: (في الحُرْمَةِ والاِحْتِرَام والتوقير والإكرام)  ، (واستحقاق التَّعظيم)   والإجلال، فكما تحترم أمَّكَ الَّتي وَلَدَتْكَ يكون احترامُك لهنَّ

مكتوبُ جوابٍ نادرٌ بخطِّ الشيخ النَّادرة: عبد الرحمن بن عوف كوني (حفظه الله تعالى)
الكاتب : سمير سمراد

مكتوبُ جوابٍ نادرٌ بخطِّ الشيخ النَّادرة: عبد الرحمن بن عوف كوني (حفظه الله تعالى)

هذا مكتوبُ جوابٍ نادرٌ, احتفظتُ بِهِ عندي سنينَ عَدَدًا, جَاوَزَت العشر!, اسْتَلَمْتُهُ مِنْ يَدِ الشيخِ النَّادِرَة النَّابِغَة, اللُّغويّ: عبد الرحمن بن عوف كوني(حفظه الله تعالى, وأبقاه لخدمة العلم وطلبته), وقد حضرتُ له عِدَّةَ مجالس في بَيْتِهِ العامر, بَعْدَ صلاةِ الظهر, في (حي الدويمة) على مقْرُبَةٍ من (مسجد قباء) بالمدينة النبوية

تَحْذِيرُ الأَكَارِمِ من أعياد النَّصارى والمجوس والأَعَاجِم
الكاتب : سمير سمراد

من البدع والمنكرات: مشابهةُ الكفّار وموافقتُهُم في أعيادهم ومواسمهم الملعونة، كما يفعله كثيرٌ من جَهَلَةِ المسلمين، ومن ذلك: أعياد النَّصارى، أو غيرهم من الكافرين، أو الأعَاجِم(وهُمْ غَيْرُ العَرَب)  والأعراب الضَّالِّين، لا ينبغي للمسلم أن يَتَشَبَّهَ بهم في شيءٍ من ذلك، ولا يوافقهم عليه