أُسُسُ الأُسْرَة السَّعِيدَة (محاضرةٌ رائعة) لفضيلة الشيخ الدكتور فريد عزُّوق[صوتية]

أُسُسُ الأُسْرَة السَّعِيدَة (محاضرةٌ رائعة) لفضيلة الشيخ الدكتور فريد عزُّوق[صوتية]

فهذه محاضرة رائعة جادت بها قريحة وعبقرية فضيلة الشيخ الدكتور أبي عبد الله فريد عزوق الجزائري (حفظه الله تعالى وبارك فيه)، وقد ألقاها بمسجد عباد الرحمن ببلدية بن عكنون بالجزائر العاصمة، في يوم الأربعاء 11 شعبان 1437هـ موافق 18 ماي 2016م...

مَكتُوب شفاعة من الزعيم المغربي علال الفاسي إلى الرئيس جمال عبد الناصر؛ في شأن اعتقال الأستاذ محمود محمد شاكر

مَكتُوب شفاعة من الزعيم المغربي علال الفاسي إلى الرئيس جمال عبد الناصر؛ في شأن اعتقال الأستاذ محمود محمد شاكر

الحمد لله وحده

والصلاة على جميع الرسل  والأنبياء

الرباط في: 25 ذي الحجة 1378هـ/موافق لـ: 2 أبريل 1959م

إِرشَادُ القَارِي إلى فوائد فتح الباري للدكتور أبي عبد الله (جمال عزون) الجزائري:

إِرشَادُ القَارِي إلى فوائد فتح الباري للدكتور أبي عبد الله (جمال عزون) الجزائري:

هذه تقاييد بخط اليد، مِن عمل وانتقاء الشيخ الدكتور أبي عبد الله (جمال عزون) الجزائري (حفظه الله تعالى)،  وهي من محفوظات قسم المخطوطات بمكتبة المسجد النبوي الشريف، أُبرِزها وأَدُلُّ القُرَّاءَ الكِرامَ عليها لينتفِعوا بِها، وهي في شكل صور متفرقات، وَتحتاج إلى تنسِيق، فعسَى أن يقوم بذلِك من لهم دِرَايَة وهِمَّة، والله المُوفِّقُ.

صدور كتاب: «ثلاث رسائل نادرة للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس»، بتحقيق وتعليق الأستاذ لحسن بن علجية

صدور كتاب: «ثلاث رسائل نادرة للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس»، بتحقيق وتعليق الأستاذ لحسن بن علجية

نعلم إخواننا القراء والمهتمين بالتراث الجزائري بأنه تم نشر كتاب بعنوان: «ثلاث رسائل نادرة للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس»، بتحقيق وتعليق الأستاذ لحسن بن علجية (جزاه الله خيرا)، والرسالة طبعت بدار الهدى - عين مليلة 032449200 /// 032449547

والرسائل هي:

رسالةٌ في فضائل معاوية (رضي الله عنه) للشَّيخ محمَّد حياة السِّندي المَدَنيّ

فهذه رسالةٌ أخرى من رسائل المحدِّث الشّيخ محمّد حياة بن إبراهيم السِّندي، نزيل مدينة الرّسول (صلى الله عليه وسلم) (المتوفَّى سنة:1163هـ)، وهي فيما يظهرُ- من إملاءاته الّتي كان يُمليها على الطَّلبة والمستفيدين، أو تكون من تقييداتِ مَنْ كان حَضَرَ مجالسه في الإِقراء والتَّدريس؛ ففي آخرها: «من فوائد الشّيخ محمّد حياة السِّندي المدني جزاه الله خير الجزاء»اهـ.

وموضوعها: ذِكْرُ فضائل الصَّحابيِّ الجليل معاوية بن أبي سفيان (رضي الله عنه)

قِفْ! عَلَى تفسير «السُّنَّة والجَمَاعَة»

قال القاضي عياض في كتابه «ترتيب المدارك وتقريب المسالك» (1/407 -العلمية): في ترجمة «حرملة بن يحيى التجيبي» (ت243هـ)؛ وقد روى عن ابن عُيَينةَ وابن وهبٍ والشافعي (رحمهم الله):

قالها ابنُ أبي حسَّان المالِكِيّ منذُ اثنَيْ عشر قَرْنًا: .. هذا دِينُ أَهْلِ «قُمّ»!

قالَ أبو بكر المالكي في كتاب «رياض النفوس في طبقات علماء القيروان وإفريقية» (1/287-288)

تقديم فضيلة الشّيخ الدّكتور فريد عزُّوق الجزائريّ لكتاب «الوهَّابِيَّةُ وَهْمٌ... فَلِمَ تَفريقُ المسلمين؟!»

الحَمدُ للهِ وحده، والصّلاة والسَّلام على مَن لا نبيّ بعده، وعلى آله وصحبه، وبعد: فدعوةُ الشّيخ محمّد بن عبد الوهّاب دعوةٌ إصلاحيّةٌ، مقصدها تطهير الدِّينِ مِن الخُرافات والبدع المُحدثات، والرّجوع بالمسلمين إلى الدِّين الحقّ والاِستقامة عليهِ كما كان عليهِ الأَوَّلون مِن صالِحِ الأُمّة، شَأنُها في ذلك شَأنُ دَعواتِ الإصلاح عبرَ تاريخ الأُمّة الإسلاميّة قديمًا وحديثًا وإلى قيامِ السّاعة، مِصداقًا لحديثِ البشيرِ النَّذيرِ (صلى الله عليه وسلم):

الملك السَّلَفِي عبد العزيز ابن السُّعُود يَتدَخَّلُ لإِنقاذِ قبرِ ابن تيميَّةَ (رحمهما الله)

فهذا خبرٌ ننقلهُ من باب الفائدة التاريخية؛ سجَّلهُ الأستاذ أبو الحسن النَّدْوي (رحمه الله) في مذكراته الموسومة بِـ«مذكرات سائح في الشرق العربي» (ص286)، بتاريخ (24/10/1370هـ= 28/7/1951م)،  حيثُ كان بدمشق الشام لهذا التاريخ، وسجل ما يلي:

مُحاوَرةٌ عِلميَّة شيِّقة بينَ الملك السَّلَفِيّ عبد العزيز السُّعُود وعلاَّمة الكويت عبد العزيز الرَّشِيد

 كنت كتبتُ فصلاً عن الملك السلفي عبد العزيز آل سعود (رحمه الله)؛ عن أخباره وإصلاحاته في كتابات المصلحين الجزائريين وفي أشعارهم، في كتابي «الوهابية وَهْمٌ ... فلِمَ تفريقُ المسلمين؟»[صدرَ – بحمدِ الله تعالى- عن دار الفرقان، الجزائر] ، وذكرتُ هناكَ ما قاله الإمام ابن باديس (رحمه الله): «وإنّ في نهضة هذا الملِك العظيم وفي حياته وصِفاته لَدَرْسًا عميقًا ومجالاً واسعًا للعِبرة والتَّفكير»[«آثار ابن باديس»(3/145)]... وفي هذه المقالة الآنَ أذكرُ جانبًا من اهتمامات هذا المَلِيك السَّلَفِي المُحبّ للعِلم صاحِب الأيادي البيضاء في نشر الكتب السَّلَفِيَّة...