لَيْتَكُمْ كُنْتُم مَالِكيَّةً!... كلمة صريحة للشيخ عمر بن البسكري العُقْبِي:

لَيْتَكُمْ كُنْتُم مَالِكيَّةً!... كلمة صريحة للشيخ عمر بن البسكري العُقْبِي:

قال الشيخ عمر بن البسكري العُقْبِي  «السَّلَفِيّ»[هكذا لَقَّبَتْهُ جريدةُ «البصائر» في سلسلتها الثانية!] رحمه الله؛ [توفي عام: 1968م]... قال في مناظرته مع الطُّرُقِي, بعُنوان: «مُناظرةُ المُصلِح والمُحَافِظ!»:

 «المُحَافِظ -يعني: الطُّرُقِيّ-: نحنُ مالكيةٌ لا نُريد إلا مذهبَ الإمام مالك بن أنس رحمه الله.

المُصْلِح: تُريدُونَ مذهبَ مالك؛ فمَا أَعظمَها سَعادةً لو تَبِعتُم لنا مَذهبَ مالك!

المَخْرَجُ: الرُّجُوعُ إلى اللهِ والاِعتصامُ بِحَبْلِ اللهِ ... نصيحة الشيخ عمر دردور (رحمه الله):

المَخْرَجُ: الرُّجُوعُ إلى اللهِ والاِعتصامُ بِحَبْلِ اللهِ ... نصيحة الشيخ عمر دردور (رحمه الله):

«الشيخ عمر دردور: قائِدُ الحَرَكة الإِصلاحية بِجَبَلِ الأَوْرَاس، ومُعتَمَدُ جمعيةِ العُلماء بِهِ، أَوَّلُ عَالِمٍ جزائريٍّ يُسجَنُ ظُلمًا في سبيلِ نَشرِ الهِداية الإِسلامية»[«البصائر»، عدد 95، 12 ذي الحجة 1356هـ- 14 جانفي 1938م].

«السَّلَفِيَّة» كما يُعرِّفها الأستاذ الأديب محمد صالح رمضان (رحمه الله):

«السَّلَفِيَّة» كما يُعرِّفها الأستاذ الأديب محمد صالح رمضان (رحمه الله):

 قال تلميذ الإمام  ابن باديس: الأستاذ الأديب محمد صالح رمضان (1916م-2008م) (رحمهما الله):

«السَّلَفِيَّةُ هِيَ الرُّجُوعُ بِالإسلامِ إلى ما كانَ عَلَيهِ السَّلَفُ الصَّالِح في القُرون الثلاثة الأُولى:

عَقِيدةُ ابنِ باديس وعَقِيدةُ ابنِ عبد الوهاب وَاحِدَةٌ وهِيَ عَقِيدَةُ السَّلَف:
الكاتب : سمير سمراد

عَقِيدةُ ابنِ باديس وعَقِيدةُ ابنِ عبد الوهاب وَاحِدَةٌ وهِيَ عَقِيدَةُ السَّلَف:

 قَرَّرَ ابنُ باديس (رحمه الله) في «رسالة العقائِد الإسلامية» (ص 62 وما بعدها- ط. محمد صالح رمضان):

«عقيدَة الإِثبات والتَّنزيه»، فقالَ: «نُثْبِتُ لهُ تعالى ما أَثْبَتَهُ لِنَفسِهِ، على لسان رسولِهِ، مِن ذاتِهِ، وصِفاتِهِ، وأسمائِهِ وأفعالِه، ونَنْتَهِي عندَ ذلك ولا نَزِيدُ عليه، ونُنَزِّهُهُ في ذلك عن مُمَاثَلَةِ أو مُشَابَهَةِ شيءٍ مِن مخلوقاته. ونُثْبِتُ الاِستواءَ والنُّزُولَ ونحوَهُما، ونُؤمِنُ بحَقِيقتِهِما على ما يَلِيقُ بِهِ تعالى بلا كَيْف، وبأنََّ ظَاهِرَها المتعارَف في حَقِّنَا غَيرُ مُرَادٍ ...

«يا شبابَ الجَزَائِر!» للشيخ سعيد صالحي (رحمه الله):

«يا شبابَ الجَزَائِر!» للشيخ سعيد صالحي (رحمه الله):

قال الشيخ سعيد صالحي (1889م-1986م) رحمه الله في كلمته التي بعُنوان: «يا شبابَ الجَزَائِر!»:

«...الشباب اليوم يجبُ أن يُنَظِّمَ صُفوفَهُ ويُوَحِّدَ جُهُودَهُ ويَقرأَ ألفَ حسابٍ وحسابٍ لمُستقبَلِهِ الذي لا تُبْنَى قواعدُه إلا بيَدِهِ، فكَم لَهُ مِن ذِكرياتٍ في نَهَضَات الشعوب، وكَمْ لهُ مِن مُخزِياتٍ في إِبَادَتِهَا بالتَّرَف والذُّنُوب.

إِهدَاءُ العلاَّمة الشيخ مُبارك الميلي (الجزائري) بخَطِّهِ لكتابِهِ «رسالة الشِّرك ومظاهره»:

إِهدَاءُ العلاَّمة الشيخ مُبارك الميلي (الجزائري) بخَطِّهِ لكتابِهِ «رسالة الشِّرك ومظاهره»:

 إِهداءُ العلاَّمة الشيخ مُبارك الميلي (الجزائري) بخَطِّهِ لكتابِهِ «رسالة الشِّرك ومظاهره»: إلى وَجِيه الحِجاز الشيخ محمد نَصِيف (رحمهما الله)... مُصورة النُّسخة الأصلية مِن محفوظات مكتبة الشيخ نَصِيف بِجُدَّة:

تَصْحِيحُ العَقِيدَةِ للشيخ أحمد بن أبي زيد قصيبة الأغواطي (ت 1994م):

تَصْحِيحُ العَقِيدَةِ للشيخ أحمد بن أبي زيد قصيبة الأغواطي (ت 1994م):

الحمدُ للهِ شَرَعَ الدِّينَ هِدايةً للمُؤمنِين، ووَفَّقَ مَن شَاءَ للتَّمَسُّكِ بهِ، والتَّحَلِّي بآدابِهِ فضلاً مِن اللهِ ونِعمةً، واللهُ عليمٌ حكيمٌ، وأَشهد أن لا إلهَ إلا الله، كتبَ رحمتَهُ للمُتَّقِين وأشهدُ أنَّ سيِّدنَا مُحمّدًا رسولُ اللهِ، المبعوث رحمةً للعالمين، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم وبارِك على سيِّدنا محمد، وعلى آله وأصحابه الحافظين لحُدُودِ اللهِ.

ذِكْرَى إِسماعِيلَ الذَّبِيح (عَلَيهِ السَّلامُ): صِدْقُ الوَعْدِ/اكتِسَابُ القُوَّة/تَعَلُّمُ العَربِيَّة
الكاتب : سمير سمراد

ذِكْرَى إِسماعِيلَ الذَّبِيح (عَلَيهِ السَّلامُ): صِدْقُ الوَعْدِ/اكتِسَابُ القُوَّة/تَعَلُّمُ العَربِيَّة

أُلقِيَت يوم الجمعة 14 ذي الحجة 1437هـ موافق 16 سبتمبر 2016م.

قبلَ أيامٍ ذبحتُم ضحاياكم، وتقرَّبتُم إلى اللهِ تعالى مَوْلاَكُم، وأَحْيَيْتُم ذِكْرَى إبراهيم الخليل، وذِكْرَى إسماعيل الذَّبيح (عليهما السلام)، ولا نَعني بالذِّكْرى تلك التي تمرُّ سريعًا وتَفُوتُ قريبًا، وتلك التي تتلاشى كأَنْ لم تَكُنْ! ولا يَعُودُ الناسُ إليها إلا في عامهم القابِل عند عَوْدِ مناسبتها، كلاَّ! وإنما نعني الذِّكْرى التي تتجدَّد كل يومٍ فلا تنقطع، الذِّكْرى التي هي تأسيسٌ وانطلاقةٌ، الذِّكْرَى التي هي  تَجْدِيدٌ للعَهد، وتَذكيرٌ بالوَعْد، وإعلانٌ بالمداومة والملازمة وعدم الترك....

[صوتية]خُطبة عيد الفطر لعام 1437هـ: فِطرةَ الله التي فطرَ الناسَ عليهَا

[صوتية]خُطبة عيد الفطر لعام 1437هـ: فِطرةَ  الله التي فطرَ الناسَ عليهَا

هذا تسجيل لخُطبة عيد الفطر لعام 1437هـ، موافق يوم الأربعاء  06 جويلية 2016م، وعنوانها: فِطرةَ  الله التي فطرَ الناسَ عليهَا..... نسألُ الله تعالى أن ينفعَ بهَا.

من هنا الرابط=

عَشرةُ (10) أَسبَابٍ لاِكتِسَابِ البَرَكَة
الكاتب : سمير سمراد

عَشرةُ (10) أَسبَابٍ لاِكتِسَابِ البَرَكَة

أُلقِيَت يوم الجمعة 27 شعبان 1437هـ موافق لِـ: 03 جوان 2016م.

قال الله تعالى مخاطبًا عبدَهُ نوحًا: ﴿وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ﴾[المؤمنون: 29]، هذا تَعليمٌ مِن الله تعالى لنُوحٍ (عليه السلام)، قال لهُ لما ركب في السفينة: ادْعُ اللهَ أن يُنزِلك المنزلَ المبارَك، ﴿وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا﴾،