وَصِيَّةُ الشَّيخ حمزة بكوشة (ت 1994م)

قال (رحمه الله) في وصيته المنشورة ضمن كتابِهِ أو مذكِّراته الموسومة بِـ«ما رأيتُ وما رَوَيتُ»، التي نشرَها ولدُهُ الأستاذ سهيل شنُّوف (الجزائر 2012م) (ص141):

«أنا عبدُ الله: حمزة بن البشير بكوشَة شنوف (...) وَصِيَّتِي إلى أبنائِي وبنَاتِي:

1 ـ عندما  يُدرِكُنِي الموتُ فلتدفنونِي في أي بلدةٍ متّ فيها، فالعبادُ عبادُ الله، والبلادُ بلادُ اللهِ.

2 ـ وإذا حضرَ جنازتي بعضُ (معارفي أو أصدقاء (...) فليطلبُوا لي من اللهِ المغفرة والرحمة لا غير، ولا يخطُبوا على قبرِي.

3 ـ ولْتَكُن جنازتِي خَالِيَةً مِن البدع، كالذِّكر جَهْرًا.

وأُوصِي عائلتي بأَن لا يَجعَلُوا طعامًا لِلْمُعَزِّينَ، فَهُوَ مُنَافٍ لِلسُّنَّةِ.

4 ـ وأُوصِي  بَناتِي أن لا يَحزَنَّ عَلَيَّ بعدَ ثلاثةِ  أيَّامٍ ولْيَأْخُذْنَ زِينتَهُنَّ»اهـ. 

  • كتب المقال: المشرف العام
  • التصنيف: تاريخ وسير
  • أضيف المقال بتاريخ: الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015
  • عدد الزوار: 1859

التعليقات (4)

  • أ.د. عبد الكريم بوغزاله

    أ.د. عبد الكريم بوغزاله

    16 حزيران/يونيو 2016 في 16:24 |
    علم من أعلام سوف والجزائر رحمه الله رحمة واسعة.
    بارك الله في أهل هذا الموقع الكريم
    • المشرف العام

      المشرف العام

      30 تموز/يوليو 2016 في 23:39 |
      وفيكم بارك الله أيها الأستاذ المكرم
  • ابو مصطفى

    ابو مصطفى

    29 تموز/يوليو 2016 في 09:16 |
    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا على ما تبدلونه من حهد
    اريد كتاب ما رايت وما رويت للشيخ حمزة بكوشة ان كان هدا ممكنا
    • المشرف العام

      المشرف العام

      30 تموز/يوليو 2016 في 23:33 |
      وفيكم بارك الله، أخي المكرم الكتاب الذي تسألون عنه طبعه ولد الشيخ الأستاذ سهيل على نفقته وحسابه وطبع نسخا قليلة فيما أحسب ووزعها على المكتبات، وقد بحثت عنه فلم أجده، لكن تحتفظ مكتبة مسجد السنة بباب الوادي بنسخة منه، وعنها تقلتُ، فعللك ترجع إليها، وفقكم الله تعالى

أكتب تعليق

أنت تعلق بصفتك زائر