فقهيات وفتاوى

(صوتية للتحميل) الأُسْرَة المُسلِمَة في رَمَضَان لفضيلة الشيخ الدكتور فريد عزوق (حفظه الله تعالى):

(صوتية للتحميل) الأُسْرَة المُسلِمَة في رَمَضَان لفضيلة الشيخ الدكتور فريد عزوق (حفظه الله تعالى):

يَسُرُّنَا أَن نَضَعَ بَينَ أَيدِيكُم هذه المادة الصوتية؛ وهي محاضرةٌ ماتِعةٌ ألقاها فضيلة الشيخ الدكتور فريد عزوق (حفظه الله تعالى)، بمسجد عباد الرحمن ببلدية بن عكنون بالجزائر العاصمة أُمسيةَ يوم الأحد 23 شعبان  1438هـ موافق 20 ماي 2017م... وعُنوانها: «الأُسْرَة المُسلِمَة في رَمَضَان»

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1435هـ (05)

مَنَّ اللهُ عليَّ – ولهُ الحمدُ- بحُضُورِ درسِ الشّيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر (حفظه الله تعالى)، في شرح كتاب «بُلُوغ المَرَام»، وذلك بعد مغرب يوم الجمعة 08 شعبان 1435هـ/06 جوان 2014م، بالمسجد النَّبويّ.

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1434هـ (12):

ـ حَضَرْتُ -بحمدِ الله تعالى- دَرْسَ «الشّيخ صالح بن فوزان الفوزان» في المسجد الحَرَام بعد صلاة المغرب يوم الإثنين 15 شعبان 1434هـ الموافق لـ: 24 جوان 2013م، في تفسيرِ آياتٍ مِن كتابِ اللهِ تعالى، وقد نشرنا تسجيلَهُ من قبلُ. والآنَ هذه إجاباتُهُ عن الأسئلة بعد صلاة العِشاء، بصَوْتِهِ مِن تَسْجِيلِي:

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1434هـ (11):

ـ حَضَرْتُ -بحمدِ الله تعالى- دَرْسَ «الشّيخ صالح بن فوزان الفوزان» في المسجد الحَرَام بعد صلاة المغرب يوم الإثنين 15 شعبان 1434هـ الموافق لـ: 24 جوان 2013م، في تفسيرِ آياتٍ مِن كتابِ اللهِ تعالى، وهذا دَرْسُ الشّيخِ، وإجاباتُهُ عن الأسئلة بعد صلاة العِشاء، بصَوْتِهِ مِن تَسْجِيلِي:

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1434هـ (10):

ـ حضرتُ -بحمدِ الله تعالى- دَرْسَ «الشّيخ الدّكتور عبد القادر العروسي»(الجزائريّ الأصل- السُّعُوديّ الجِنسيَّة) في المسجد الحَرَام بعد صلاة المغرب يوم الأحد 14 شعبان 1434هـ الموافق لـ: 23 جوان 2013م، وكانَ دَرْسًا في التَّفسير، أُرَاهُ لم يعتمِد فيهِ على كتابٍ، مع عِلمي السَّابِق بأنَّ مِن جملةِ الدّروس الّتي يُلْقِيهَا الشَّيخُ في المسجد الحرام: التَّفسير مِن كِتابِ «المُحَرَّر لابن عطيَّة الأندلسيِّ»، وهذا دَرْسُ الشّيخِ بصَوْتِهِ مِن تَسْجِيلِي:

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1434هـ (09):

ـ حَضَرْتُ -بحمدِ الله تعالى- دَرْسَ «الشّيخ الدّكتور عبد الكريم الخضير» في المسجد الحَرَام بعد صلاة المغرب يوم السّبت 13 شعبان 1434هـ الموافق لـ: 22 جوان 2013م، في شرح كتاب «المُحَرَّر في الحَدِيث لابنِ عبدِ الهادِي»، وهذا دَرْسُ الشّيخِ بصَوْتِهِ مِن تَسْجِيلِي:

فَوَائِدُ مِن رِحلةِ العُمرة – شعبان 1434هـ (04):
الكاتب : سمير سمراد

ـ حضرتُ -بحمدِ الله تعالى- بَعْضًا مِن دَرْسِ «الشّيخ عبد المحسن العبَّاد البدر» في المسجد النَّبويّ بعد صلاة المغرب يوم الجمعة 05 شعبان 1434هـ الموافق لـ: 14  جوان 2013م، في شرح كتاب «بلوغ المرام لابن حجر»، وعلَّقتُ هذه الفوائِد:

مِنْ «فَصلِ الجنائز» مِنْ كتابِ «مَنْبَع الحقّ والتُّقَى...» للشّيخ محمّد يحيى الوَلاّتِي الشّنقيطيّ

للشّيخ محمّد يحيى الوَلاّتِي المتوفَّى سنة (1320هـ) متنٌ فقهيٌّ على مذهبِ الفقهاءِ المالكيَّة عنوانه: «مَنْبَعُ الحقّ والتُّّقَى الهَادِي إلى سُنَّةِ النَّبيِّ المُنْتَقَى» [نَشْر شركة الشِّهاب، الجزائر، تقديم ولده: حسني بن الفقيه]، وقد جاء في «كتاب الجنائز» منه هذه التَّقريرات، نَنْقُلُها هنا في [سلسة «الغَيْرَةُ عَلَى التَّوْحِيد» (01)].

ابْنُكَ في المسجِدِ... ولَكِنْ!
الكاتب : سمير سمراد

ليعلَم المسلِمون أنَّ اللهَ تباركَ وتعالى أمرَ بِبِناءِ المساجِدِ ورَفْعِها وإِعْلائِها، قال سبحانَهُ: ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَنْ تُرْفَعَ﴾[النور:36]، وبيَّنَ تعالى المقصودَ من ذلكَ فقالَ: ﴿وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللِه وَإِقَامِ الصَّلَاةِ﴾[النّور:36]، فهيَ في الأَصْلِ للصّلواتِ والأذكار من التّسبيحِ والتّكبيرِ وقراءةِ القرآن وتَدَارُسِهِ، لهذا بُنِيَتْ وبِهذا تُعْمَرُ.

انْتَبِهْ!...هلْ بَلَغَ ابْنُكَ سَبْعَ سِنِين؟
الكاتب : سمير سمراد

* لعلَّكَ نَسِيتَ أو غَفَلْتَ فانْتَبِهْ!... إذا كانَ ابْنُكَ قدْ بَلَغَ سَبْعَ سنينَ أو جَاوَزَهَا، فيلزمُكَ امتثالاً لأَمْرِ النّبيِّ (صلّى الله عليه وسلّم) أن تَأْمُرَهُ بالصَّلاةِ...

 نَعَمْ! التّكليفُ إنَّما يقعُ على البالِغِين الّذينَ دخلُوا في سِنِّ الرُّجولةِ؛  دونَ غيرِهم ممّن لم يبلغ سنَّ التّكليف من الصِّغارِ والصِّبْيَان، قالَ (صلّى الله عليه وسلّم): «رُفِعَ القَلَمُ عن الصَّبيِّ حتَّى يَكْبُرَ» أوْ قالَ: «حتَّى يَبْلُغَ» أوْ قالَ: «حتَّى يَحْتَلِمَ»[«إرواء الغليل» للألباني(رقم: 297)].